مركز صلاح الدين الايوبي يشارك الندوة العلمية ( دور المراكز الدينية في احياء التراث العربي الاسلامي ) بجامعة بغداد شاركت جامعة تكريت ممثلة بمركزي صلاح الدين الايوبي للدراسات التاريخية والحضارية وتراث ووثائق صلاح الدين الندوة العلمية الموسومة ( دور المراكز الدينية في احياء التراث العربي الإسلامي ) والذي اقامها مركز احياء التراث العلمي العربي بجامعة بغداد برعاية مديرة المركز صباح الاربعاء -١٦- أيار -٢٠٢٢-. وتناول أ.د. سامي احمد زهو مدير مركز صلاح الدين الايوبي ببحثه الموسوم ( دور مركز صلاح الدين الايوبي للدراسات التاريخية والحضارية في جامعة تكريت وعلاقته ببقية المراكز البحثية داخل العراق ) خلال الندوة عادا المركز نقطة اشعاع في جامعة تكريت كونه تبنى متابعة التطورات الحضارية والاستراتيجية داخل العراق والعالم وخلق منافذ اتصال بالمراكز البحثية المحلية والدولية فضلا عن عقد الندوات التي تعالج المشاكل الثقافية والاجتماعية بادارة الاكفاء من الاساتذة المتخصصين بالعلوم الاجتماعية والثقافية والشرعية والسياسية والقانونية والتراث العربي الإسلامي كما تبنى المؤتمرات العالمية بحضور كبار الباحثين والاساتذة والمهتمين بتاريخ الحضارات والتراث العربي . فيما تحدث الدكتور ماهر مدير مركز وثائق وتراث صلاح الدين عن أهمية المركز في تحقيق الكثير من الندوات المهمة التي تناولت التراث العربي والإسلامي ومن خلال الاتصال بالمراكز التراثية في العراق وخارجه واقامت المعارض الفنية التي حوت كل تراثنا العربي والاسلامي الثر ، فضلا عن معرضه الدائم الذي ضم مقتنيات تراثية هي إرث الآباء والأجداد في محافظاتنا بكل مدنها واقضيتها وقراها من كتب ومخطوطات ولوحات وأسلحة ومعدات عمل وأدوات الزراعة والملابس والافرشة والأواني والمصوغات فضلاً عن معرض الصور الذي ارشف كل الحياة في تلك الحقبة الزمنية المهمة من مزارات واثار وجوامع وكنائس وبيوتات ودواوين ووسائل النقل وأماكن ترفيهية ودوائر حكومية وغيرها من الصور التي تحاكي تراثنا العربى الاسلامي الأصيل هذا وناقش الحاضرون من باحثين ومتخصصين عدة محاور اخرى منها التعريف بالمراكز العلمية والدينية المعنية بحفظ التراث العربي والاسلامي وكذلك اثر مركز الارشاد الصوفي العراقي في العناية بالتراث العربي والإسلامي كما تناول الباحثون جهود مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية في حفظ التراث العربي والاسلامي كما تحدثوا عن مركز ترميم المخطوطات وصيانتها في العتبة العباسية وإنجازاته في حفظ التراث العربي والإسلامي.

 

 

 

Go to top