إنه لم يعد نجمان بل النجوم كلها.. هو غزل الحب والموت وذلك النهر الغريب والموسيقى السوداء ورائحة التفاح والاسلام والجنس وجنون وما أشبه وفقير عند عتبات انوارك..وعشرات الروايات والقصص والدراسات والدواوين كتبت بأسلوبه الشيق الممتع فلا تستطيع مغادرة حكاياه الا واتمتت اخر صفحاتها .
احتفينا به وتحلقنا حوله ملبيا دعوة مركزي وثائق وتراث صلاح الدين و صلاح الدين الايوبي
للدراسات التاريخية والحضارية من مديريهما الدكتور سامي الزهو والدكتور مربد صالح الجبوري الثلاثاء الماضي ١٨ كانون الاول ٢٠١٨ بعد أن أنهى محاضرة عن الأدب في كلية التربية.. وكعادته التي ادمن عليها منذ صغره حيث كان تلميذا في الإبتدائية يجمع زملائه ليقص عليهم ماسمعه من حكايات جده وجدته حتى كبر وكبرت حكاياه التي أصبحت مخيلته الخصبة مرتعة بأسلوب  لا يشبهه أخر  مفتتحا عصرا جديدا للقصة العربية الحديثة بشخوص متعددة بعد بطله  غزوان الفهد لسنين طويلة.
وقف ونحن حوله نستمع بشغف حكايا مجانينه الحكماء بجوهرهم النبيل النقي وصوته المعبر القوي وكأننا نسمع قصص وحكايا ألف ليلة وليلة بسحرها وغرابتها بزمن كان لاوجود له.
ودعنا متفائلا رغم حزنه وألمه على ما أصاب مدينته الموصل من دمار وخراب ٱملا بانها ستعود كالعنقاء باهلها الذين لا يمكن أن يكونوا الا وهم متحدين..
هذا هو الروائي والقاص والشاعر والمؤرخ والمربي الدكتور نجمان ياسين ساحر الحب والصبر حل ضيفا بين أهله بجامعة تكريت.

photo 2018-12-23 08-24-55

photo 2018-12-23 08-24-07

photo 2018-12-23 08-25-36

Go to top